متأخر كالعادة

أن‭ ‬آتي‭ ‬قبل‭ ‬الموعد‭ ‬بثلاث‭ ‬ساعات‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أتأخر‭ ‬دقيقة‭ ‬واحدة،‭ ‬يقول‭ ‬وليام‭ ‬شكسبير‭.‬

كنت‭ ‬أجلس‭ ‬في‭ ‬مكتبي‭ ‬وأسمع‭ ‬بوضوح‭ ‬صوت‭ ‬مكيف‭ ‬الهواء‭ ‬وكأنه‭ ‬يتنفس‭ ‬الصعداء‭ ‬ليعبر‭ ‬عن‭ ‬خيبة‭ ‬أملي‭ ‬أنا‭. ‬انتقلت‭ ‬عقارب‭ ‬ساعة‭ ‬الحائط‭ ‬من‭ ‬11:20‭  ‬إلى‭ ‬11:21‭. ‬راودتني‭ ‬أفكار‭ ‬كثيرة،‭ ‬الجو‭ ‬حارّ‭ ‬في‭ ‬الخارج،‭ ‬إطار‭ ‬النافذة‭ ‬يتمدد‭ ‬بفعل‭ ‬الحرارة‭ ‬فيصدر‭ ‬صريراً‭ ‬يوحي‭ ‬بأنه‭ ‬انتقل‭ ‬من‭ ‬مكانه‭. ‬حاولت‭ ‬محاكاة‭ ‬ذاك‭ ‬الانتقال‭ ‬وقمت‭ ‬وجلست‭ ‬على‭ ‬يميني،‭ ‬وشابكت‭ ‬قدميّ،‭ ‬تناهت‭ ‬إلى‭ ‬مسمعي‭ ‬ضحكات‭ ‬مكتومة‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬الممر‭ ‬وكنت‭ ‬أتساءل‭ ‬بيني‭ ‬وبين‭ ‬نفسي‭ ‬ما‭ ‬الشيء‭ ‬المضحك‭ ‬لهذه‭ ‬الغاية‭ ‬وأكملت‭ ‬تصفحي‭ ‬للإنستغرام‭. ‬الجو‭ ‬بارد‭ ‬في‭ ‬الداخل،‭ ‬الساعة‭ ‬الآن‭ ‬11:27،‭ ‬والشخص‭ ‬الذي‭ ‬واعدني‭ ‬سيتأخر‭ ‬بكل‭ ‬تأكيد،‭ ‬كان‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬الساعة‭ ‬11:00،‭ ‬ولكنّ‭ ‬اجلالتهب‭ ‬لم‭ ‬يأتِ‭ ‬بعد‭.. ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬حدّد‭ ‬هذا‭ ‬الموعد‭ ‬بنفسه‭ ‬قبل‭ ‬عدة‭ ‬أيام‭!.. ‬رنّ‭ ‬هاتفي،‭ ‬أجبت‭ ‬على‭ ‬الاتصال،‭ ‬وبدأت‭ ‬أحادث‭ ‬صديقي‭ ‬وفي‭ ‬تلك‭ ‬اللحظة‭ ‬قرر‭ ‬اسموّهب‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬ويدخل‭ ‬المكتب‭.‬

أشرت‭ ‬له‭ ‬بالجلوس‭ ‬وقلت‭ ‬له‭ ‬بنبرة‭ ‬تذمر‭: ‬لقد‭ ‬تأخرت،‭ ‬وأكملت‭ ‬التحدث‭ ‬إلى‭ ‬صديقي‭. ‬صافحني‭ ‬يتمتم‭ ‬بخجل‭: ‬أزمة‭ ‬السّير،‭ ‬فأومأت‭ ‬برأسي‭ ‬مشيراً‭ ‬لخيبة‭ ‬الأمل‭.‬

أشرت‭ ‬له‭ ‬بالجلوس‭ ‬وقلت‭ ‬له‭ ‬بنبرة‭ ‬تذمر‭: ‬لقد‭ ‬تأخرت،‭ ‬وأكملت‭ ‬التحدث‭ ‬إلى‭ ‬صديقي‭. ‬صافحني‭ ‬يتمتم‭ ‬بخجل‭: ‬أزمة‭ ‬السّير،‭ ‬فأومأت‭ ‬برأسي‭ ‬مشيراً‭ ‬لخيبة‭ ‬الأمل‭. ‬وقبل‭ ‬أن‭ ‬يجلس‭ ‬قلت‭ ‬له‭: ‬اادخل‭ ‬في‭ ‬صُلب‭ ‬الموضوع‭ ‬بسرعة‭ ‬ودون‭ ‬أية‭ ‬مقدماتب،‭ ‬قال‭ ‬متلعثماً‭ : ‬اأنا‭ ‬أبحث‭ ‬عن‭ ‬مستثمرب،‭ ‬فقلت‭ ‬له‭: ‬اتريد‭ ‬المال؟ب‭ ‬فردّ‭ ‬بسرعة‭: ‬انعم،‭ ‬مستثمرب،‭ ‬فقلت‭ ‬بغضب‭ ‬ودون‭ ‬أن‭ ‬أنهي‭ ‬مكالمتي‭: ‬الا‭ ‬مال‭ ‬لدي،‭ ‬أشكرك‭ ‬على‭ ‬قدومكب‭. ‬وبهذه‭ ‬السرعة‭ ‬انتهى‭ ‬الاجتماع‭.‬

كان‭ ‬موقفي‭ ‬الحادّ‭ ‬ذاك‭ ‬نابعاً‭ ‬من‭ ‬الانزعاج‭ (‬إن‭ ‬لم‭ ‬تحترم‭ ‬وقتي‭ ‬فلن‭ ‬أحترم‭ ‬وقتك‭) ‬وكان‭ ‬منطقيا‭ ‬إلى‭ ‬حدٍ‭ ‬ما‭ (‬فأنا‭ ‬لا‭ ‬أستطيع‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬شخصٍ‭ ‬تأخر‭ ‬عن‭ ‬موعده‭ ‬الأول‭ ‬والذي‭ ‬قام‭ ‬بتحديده‭ ‬بنفسه‭) ‬وقصدت‭ ‬من‭ ‬موقفي‭ ‬أن‭ ‬ألقنه‭ ‬درساً‭ ‬في‭ ‬احترام‭ ‬الوقت‭. ‬فأنت‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تأخذ‭ ‬نفسك‭ ‬على‭ ‬محمل‭ ‬الجد‭ ‬فكيف‭ ‬للآخرين‭ ‬أن‭ ‬يأخذوك‭ ‬على‭ ‬محمل‭ ‬الجد؟‭ ‬فجزء‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬كونك‭ ‬رجل‭ ‬أعمال‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬منظماً،‭ ‬ومنظماً‭ ‬بشدة‭. ‬عليك‭ ‬تنظيم‭ ‬وقتك،‭ ‬ومالك،‭ ‬وطاقاتك،‭ ‬ومواردك‭. ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬قادراً‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بذلك‭ ‬تشارك‭ ‬مع‭ ‬شخص‭ ‬يمكنه‭ ‬القيام‭ ‬بأمور‭ ‬التنظيم‭ ‬أو‭ ‬وظّف‭ ‬أحدهم‭ ‬لهذه‭ ‬الغاية‭.‬

التنظيم‭ ‬وكأي‭ ‬شيء‭ ‬آخر‭ ‬يمكن‭ ‬ملاحظته‭ ‬وقياسه‭ ‬بكل‭ ‬سهولة‭. ‬أنا‭ ‬أستطيع‭ ‬تمييز‭ ‬الشخص‭ ‬المنظم‭ ‬الذي‭ ‬يُعتمد‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مراقبة‭ ‬احترامه‭ ‬لمواعيده؛‭ ‬إنه‭ ‬أمر‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬البساطة‭. ‬فالأشخاص‭ ‬المنظمون‭ ‬يحترمون‭ ‬مواعيدهم‭ ‬ويصلون‭ ‬على‭ ‬الوقت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة،‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬أزمة‭ ‬السير،‭ ‬أو‭ ‬الظروف‭ ‬الجوية‭ ‬السائدة‭ ‬فهم‭ ‬قادرون‭ ‬على‭ ‬إدارة‭ ‬أنفسهم‭. ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬فالأشخاص‭ ‬غير‭ ‬المنظمين‭ ‬سيتأخرون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬داعٍ‭ ‬لذلك‭.‬

See Also

بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬يلومون‭ ‬الثقافة‭ ‬السائدة‭:  ‬فيقولون‭ ‬اهكذا‭ ‬هو‭ ‬التوقيت‭ ‬العربيب‭ ‬أو‭ ‬اما‭ ‬المغزى‭ ‬من‭ ‬مجيئي‭ ‬باكراً‭ ‬فالكل‭ ‬يتأخرب‭ ‬،‭ ‬حسناً‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬المغزى‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬أنت‭ ‬مثالاً‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭.‬

بعض‭ ‬الأشخاص‭ ‬يلومون‭ ‬الثقافة‭ ‬السائدة‭:  ‬فيقولون‭ ‬اهكذا‭ ‬هو‭ ‬التوقيت‭ ‬العربيب‭ ‬أو‭ ‬اما‭ ‬المغزى‭ ‬من‭ ‬مجيئي‭ ‬باكراً‭ ‬فالكل‭ ‬يتأخرب‭ ‬،‭ ‬حسناً‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬المغزى‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬أنت‭ ‬مثالاً‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭. ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬المغزى‭ ‬بأن‭ ‬تضع‭ ‬معاييراً‭ ‬خاصة‭ ‬بك‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬محترفاً‭ ‬في‭ ‬تعاملاتك‭. ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬المغزى‭ ‬أن‭ ‬تحترم‭ ‬أوقات‭ ‬الآخرين‭.‬

في‭ ‬أغلب‭ ‬الأحيان‭ ‬أكون‭ ‬أول‭ ‬الواصلين‭ ‬وتكون‭ ‬غرفة‭ ‬الاجتماعات‭ ‬فارغة‭ ‬تماماً‭. ‬ألتزم‭ ‬بموعدي‭ ‬عند‭ ‬الذهاب‭ ‬للعيادة‭ ‬ولكن‭ ‬الطبيب‭ ‬نفسه‭ ‬يتأخر،‭ ‬وفي‭ ‬الاجتماعات‭ ‬مع‭ ‬الموظفين‭ ‬الحكوميين‭ ‬أو‭ ‬الشركات‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬عمّال‭ ‬الصيانة‭ ‬وآخرين،‭ ‬كلهم‭ ‬يتأخرون‭ ‬وبشكل‭ ‬لا‭ ‬يصدق‭. ‬لن‭ ‬يقوم‭ ‬النظام‭ ‬بتصحيح‭ ‬أخطائه‭ ‬بلمح‭ ‬البصر‭ ‬ولن‭ ‬نصبح‭ ‬ملتزمين‭ ‬بمواعيدنا‭ ‬فجأة‭ ‬ودون‭ ‬مقدمات،‭ ‬ولكننا‭ ‬نستطيع‭ ‬أن‭ ‬نطوّر‭ ‬من‭ ‬أنفسنا‭ ‬شيئاً‭ ‬فشيئاً‭ ‬ويوماً‭ ‬تلو‭ ‬الآخر‭ ‬لعلّ‭ ‬الوقت‭ ‬العربي‭ (‬وإن‭ ‬كان‭ ‬سيحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مئة‭ ‬عام‭) ‬يصبح‭ ‬في‭ ‬الطليعة‭ ‬والصدارة‭. ‬لن‭ ‬أحبس‭ ‬أنفاسي‭ ‬منتظراً‭ ‬تلك‭ ‬اللحظة‭ ‬ولكنني‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬سأحاول‭ ‬أن‭ ‬أصل‭ ‬في‭ ‬الموعد‭ ‬المحدد‭ ‬وسأطالب‭ ‬الآخرين‭ ‬بالالتزام‭ ‬بمواعيدهم،‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬من‭ ‬صديقنا‭ ‬الذي‭ ‬بدأت‭ ‬القصة‭ ‬به‭.‬

This is also available in الإنجليزية if you'd like.

Bahrain-based digital platform and publication for startups in the Middle East. Exclusive events, in-depth workshops, insightful content, and informative news. In strategic partnership with Tamkeen Bahrain, Zain Bahrain, National Bank of Bahrain, Zoho, Tenmou, and StartUp Bahrain.

Startup MGZN © 2020. All Rights Reserved.