لقد توقفت عن تفقّد بريدي الإلكتروني في بداية نهار عملي وكان ذلك منذ سنوات بعد أن قرأت مقالة تيم فيريس بعنوان “نعمل أسبوعياً أربع ساعات فقط”


لقد توقفت عن تفقّد بريدي الإلكتروني في بداية نهار عملي وكان ذلك منذ سنوات بعد أن قرأت مقالة تيم فيريس بعنوان “نعمل أسبوعياً أربع ساعات فقط” وكان قد ذكر كيف أن لهذا التغيير البسيط أن يغير حياةً بأكملها، وهذا بالفعل ما غير حياتي.

وسبب نجاح هذا الأمر هو أنه يُمكّننا من القيام بالأعمال الهامة أولاً ومن ثم إتمام المهام الأقل أهمية.

فأنت حتى وإن كنت قد خططت مسبقاً ليومك وحددت أولوياتك، فإن تفقد بريدك الإلكتروني في بداية النهار قد يعرقل خططك بكل بساطة من خلال إجبارك على التفاعل مع الآخرين والاستجابة لمتطلباتهم. وقبل أن تدرك الأمر يكون يومك انتهى دون أن تنجز أي شيء وتكون طاقتك قد استنزفت قبل أن تبدأ بالعمل على مشاريعك الخاصة.

وفي هذا يقول دان أريلي، وهو بروفيسور في علم النفس والاقتصاد السلوكي ويعمل في جامعة دوك، ” قد يكون من الأفضل للمدراء أن يتوجهوا لفنيي تقنية المعلومات وأن يطلبوا عدم استلام الرسائل الإلكترونية بين الساعة ٨ صباحاً و١١ صباحاً”.

أنه لأمر أساسي أن تقوم قدر المستطاع بتخصيص وقتك في الصباح لتنجز ما هو مهم بالنسبة لك، بما في ذلك التركيز على المشاريع طويلة الأمد.

ويقول الخبراء في هذا الصدد، أنه لأمر أساسي أن تقوم قدر المستطاع بتخصيص وقتك في الصباح لتنجز ما هو مهم بالنسبة لك، بما في ذلك التركيز على المشاريع طويلة الأمد. فأنت إن لم تقم بوضع المهام الأساسية ضمن جدولك اليومي، فهذا من شأنه أن يجعلك منشغلاً بالأمور التافهة الصغيرة.

أمّا الباحث ‘توم راث’ صاحب الكتب الأكثر مبيعاً فيؤكد على هذا الكلام بقوله: “ما ستكون فخوراً به بعد عقد من الزمان لن يأتي من كونك تستجيب لما يطلبه الآخرون” وهو يوصي كذلك بقوله: “قم انت بالتحكم باتصالاتك ولا تجعلها تتحكم بك! وإلا فإنك ستجع الآخرين يديرون حياتك بدلاً عنك، وستقضي معظم وقتك في الاستجابة لمتطلبات الآخرين بدلاً من العمل على الأمور المهمة المؤثرة.”

فنحن بلا شك مشغولون أكثر من أي وقت مضى، وهناك الكثير مما يحصل خلال النهار ومن شأنه أن يشتت تركيزنا، لذلك قد يكون الحفاظ على تركيزنا من أهم الميزات التنافسية. ويقول ‘سكوت بيلسكي’ أحد أهم روّاد الأعمال والذي تم إدراج اسمه في ” لائحة أكثر ١٠٠ شخص إبداعاً في مجال الأعمال”: “بغض النظر عمّا سيجلبه المستقبل لنا، فإن القادة الحقيقيين هم القادرون على التناغم مع أنفسهم وتسخير الطاقة الكاملة لعقولهم.”

See Also

“إنّ إعطاء أنفسنا وقتاً للتفكير، والتركيز على أولوياتنا قبل احتياجات الآخرين هو مفتاح النجاح والإنتاجية طويلة الأمد.”

فمن السهل أن تعلق في دوامة الانشغال وأن تنتقل من أمر عاجل لآخر. ولربما هذا ما يدفع أهم القادة وأصحاب العقول اللامعة إلى الموافقة على مقولة ” إنّ إعطاء أنفسنا وقتاً للتفكير، والتركيز على أولوياتنا قبل احتياجات الآخرين هو مفتاح النجاح والإنتاجية طويلة الأمد.”

في هذا العالم المليء بالمشوّشات، يتوجب علينا البحث عن طرق لتسخير انتباهنا والاحتفاظ بمساحة أكبر للتركيز على ما هو مهم. وكما قال هنري ديفيد ثورو ” ليس كافياً أن تكون منشغلاً، فالنمل دائم الانشغال. السؤال هو: ما الذي يشغلك؟”

والآن تخيل معي، ماذا لو لم تتلقَ أي رسائل إلكترونية ولم يتوجب عليك حضور أية اجتماعات قبل ١١ صباحاً، أعتقد أن هذا سيكون طريقنا نحو مستقبل أفضل!

Bahrain-based digital platform and publication for startups in the Middle East. Exclusive events, in-depth workshops, insightful content, and informative news. In strategic partnership with Tamkeen Bahrain, Zain Bahrain, National Bank of Bahrain, Zoho, Tenmou, and StartUp Bahrain.

Startup MGZN © 2020. All Rights Reserved.