لا يقتصر النجاح على امتلاك الأموال الطائلة؛ فكثير من الناس ممن يمتلكون الثروات الهائلة تتسم حياتهم بالبؤس والحزن بطريقة لا تصدق.

النجاح هو التطوير المستمر لنفسك، ولطريقة حياتك، وللكيفية التي تتصرف وترتبط بها بأمور الحياة.

ولكن، لمَ لا يكتب النجاح لمعظم الناس؟ ولمَ لا يتطور معظم الناس؟

كلما تطورت، زاد بذلك تركيزك على تلك الأمور القليلة ذات الأهمية الكبيرة. وقد قال جيم رون في هذا الصدد “كثير من الناس لا ينجحون، لأنهم ببساطة يقومون بالعديد من الأمور الثانوية.”

لتكون ناجحاً، عليك ألا تستمر بالبقاء مع الأشخاص أصحاب الترددات المنخفضة – أي المتشائمين الذين لا يسعون إلى النجاح- لفترات طويلة.

عليك ألّا تستمر بتناول الطعام غير الصحي، بغض النظر عن خيارات من يحيطون بك في هذا الشأن.

عليك أن تقضي وقتك وتستثمره في النشاطات ذات الأهمية الكبرى.

كلما أصبحت ناجحاً – بمعنى أن توازن بين أمور قليلة جوهرية (على الصعيد الروحاني، والمالي، والجسدي، والعاطفي)- قلّ بذلك تبريرك للحياة غير النافعة معدومة النتائج التي تحياها.

قبل أن تتطور، يمكنك ببساطة قضاء وقتك مع أي كان، ويمكنك تناول أي نوع طعام يقدم إليك، حتى وإن لم يكن صحياً، ويمكنك بكل سهولة تبرير النشاطات والسلوكات والتي هي بصراحة ليست بتلك الأهمية!

ولكن كلما اتسعت رؤيتك لذاتك، ستدرك بأن عليك القيام بتعديلات معينة: ستضطر إلى تخفيض إنفاقك للمال وستمتنع عن إضاعة وقتك على الأمور الترفيهية والأمور التافهة، وستدرك أن عليك الاقتصاد في المصروفات وتوفير مالٍ أكثر، هذا المال الذي ستستثمره في تثقيف وتعليم نفسك- أي أنك ستستثمره في المستقبل.

كلما زاد نجاحك، قل تبريرك للحياة غير النافعة معدومة النتائج التي تحياها، وتوجب عليك زيادة تركيزك، وزاد بذلك توجيه سلوكياتك نحو الأمور المهمة.

الأمر لا يتعلق بالسعي إلى الكمال، ولا يعني أن تكون مشغولاً طيلة الوقت، ففي الحقيقة، يتعلق توازن النجاح الحقيقي بما أطلق عليه تيم فيريس “التقاعد مصغر” أو “التفرغ المنتظم”.

ولكن إن كانت سلوكياتك اليومية تتمحور حول النشاطات الثانوية، ما الذي تتوقع أن تتمحور حياتك حوله؟

يجب أن تتعلق خياراتك بالأمور الهامة ولا شيء سواها، ويجب على علاقاتك بالآخرين أن تتمحور حول الأمور الهامة أيضاً.

كل مجال في حياتك يؤثر على مجالات حياتك الأخرى. من هنا جاء المثل القائل “الطريقة التي تقوم بها بأمر ما هي الطريقة ذاتها التي تقوم بها بكل شيء”.

وهذا تفكير ذو مستوىً عالٍ، وهو أمر منطقي لأولئك الأشخاص الذين قاموا بإزالة كل ما يكرهون من حياتهم، ليعيشوا وفق المبدأ التالي: يمكن لحياتك العادية اليومية أن تمتليء بتلك الأمور التي تقدرها فعلاً.

See Also

عندما تمتليء أيام حياتك بتلك الأمور الجوهرية والأساسية – وعندما تنجح في هذه المجالات القليلة- فإنك ستسيطر على حياتك بأكملها. وذلك لأن الأمور المهمة في حياتك هي تلك التي تقدرها فقط، وكل شيء آخر تمت غربلته وخرج من حياتك ببطء. عندها ستحيا حياتك وأنت بكامل انتباهك وكما تريد أنت، وستمتلك الزخم المطلوب والتوازن اللازم للنجاح، وستظهر شخصيتك الحقيقية وستحيا كما تريد طوال الوقت.

وللقيام فعلياً بذلك، فالأمر يتطلب وقتاً ويشكل صعوبة للالتزام به؛ فرفض فرصة كبيرة ولكنها غير ذات علاقة أمر صعب، والتخلي عن العادات السيئة أمر صعب، والتخلي عن التفكير في صغائر الأمور أمر صعب، كما أن تغيير معتقداتك وتوسيع رؤيتك أمر يتطلب الشجاعة.

ولكن ومع ذلك، فعندما تقترب أكثر إلى عيش حياتك اليومية حسب قيمك ومعتقداتك وأفكارك، فالعديد من الأمور الرائعة ستحدث، وستشعر بسعادة أكبر، وستكون حاضراً بصورة حقيقية مع من تحب، وستقضي وقتك بشكل أفضل، وستسعى إلى تحقيق أحلام وطموحات أكبر، وستكون أكثر مرونة في مواجهة التحديات. وستحيا بتردد عالٍ – أي أنك ستكون إيجابياً وستسعى إلى تحقيق النجاح- وكل شيء حولك سيعكس هذا التردد.

ولكن لو أردنا إعادة ذكر ما قاله جيم رون ” كثير من الناس لا ينجحون، لأنهم ببساطة يقومون بالعديد من الأمور الثانوية ” بطريقة أخرى، فسنقول “معظم الناس يعلقون بدوامة كبيرة من الأمور الصغيرة التافهة.”

وبالتالي، معظم الناس لن يكتب لهم النجاح, ومعظمهم لن يتقدم ولن يتطور.

ولكن سيكتب النجاح لك، وستستشعر هذا الأمر، فأنت قد بدأت بالأمر فعلاً، وما عليك سوى التقدم خطوة كل يوم لتكون أقرب إلى هدفك.

وسرعان ما ستكون ملتزماً بشكل تام بكل ما يجعلك الشخص الذي تعلم أنك قادر على أن تكونه، وحالما تتخطى مرحلة اللارجوع فلن يوقفك شيء أبداً!

This is also available in الإنجليزية if you'd like.

Bahrain-based digital platform and publication for startups in the Middle East. Exclusive events, in-depth workshops, insightful content, and informative news. In strategic partnership with Tamkeen Bahrain, Zain Bahrain, Zoho, and StartUp Bahrain.

Startup MGZN © 2019. All Rights Reserved.