هل تشعر بعدم الرضى أو قلة الحيلة والصبر تجاه مسار حياتك؟ تغيير هذا الإدراك مهمة منوطة بك وحدك وليس بأي أحد غيرك. هاك كيفية إعادة برمجة تفكيرك لتبدأ بالاستمتاع بكل لحظة من حياتك وبشكل حقيقي.


“ها نحن ذا، محاصرون في كهرمان اللحظة. ولا يثير ذلك تساؤلنا أبداً” كيرت فونيغات.

أجلس في قاعة الانتظار الرمادية الرتيبة، ألحظ المقاعد الجلدية القديمة بنية اللون التي تمتليء بها الغرفة تتوسطها سجادة خضراء متهالكة. وفي الوسط هناك طاولة خشبية صغيرة لا ملامح لها تكدست فوقها المجلات القديمة بشكل عشوائي. أمّا التكييف المركزي فيحدث جلبة ويصدر أصواتاً تعكس تماماً ما أشعر به من ملل وكآبة. وبينما كنت أجول بنظري، لاحظت الدهان المهتريء على الحائط وبعض البقع الشبيهة بالدم على السجادة أثارت الريبة في نفسي. وعندما نظرت نحو ساعة الحائط أدركت أنها قد توقفت عن العمل، بالطبع فلا بدّ من أنها قد فارقت الحياة من الملل! ولكن بعد لحظات رأيت أنها لا تزال تعمل فها هي تشير إلى ١٠:٠٥. بعدها غالبتني أحلام اليقظة، وملت بنفسي لأرتشف بعضاً من الماء. استمع إلى حوار صاخب قادم من داخل مكتب الطبيب، وأتساءل بيني وبين نفسي ما الأمر الشيق إلى هذا الحد؟!. أضع رجلاً فوق الأخرى وأعاود النظر إلى الساعة فتشير إلى ١٠:٠٦ فقط.

الوقت مفهوم بسيط، ولكن من الصعب فهمه أو تفسيره. فالعلم يُظهر أن الوقت يتم إدراكه من قبل أجزاء معينة من الدماغ، وهناك بعض العقاقير التي قد تجعل الوقت يمر بسرعة أو ببطء شديد.

أجلس على الكرسي في منزلي، وإلى جانبي زبدية مليئة بالفوشار، وأمامي شاشة هائلة، أمّا عصا التحكم والـ إكس بوكس فكلاهما في وضع الاستعداد. الساعة الآن ٤:٠٠ عصراً، ولا تزال شمس بعد الظهيرة شديدة الحرارة، ولكنها في طريقها إلى المغيب. وحالما أجد أصدقائي متواجدين وجاهزين للعب، أقوم فوراً بخوض معركة معهم ضد الكائنات الفضائية فنبدأ بإطلاق النار على أي مخلوق يتجرأ على مواجهتنا. وبعدها نترجل من السفينة الفضائية ونتحرك نحو الصحراء، وينتهي بنا المطاف تحت الأرض نواجه ثلاثة وحوش لا تريد شيئاً سوى القضاء علينا. بينما نقوم بإطلاق النكات والمزاح عبر الميكروفونات اللاسلكية كطريقة لمواجهة تلك الوحوش الفتاكة، أنظر للحظة واحدة حولي، لأرى زبدية الفوشار فارغة وأكياس المقرمشات وعلب الصودا متناثرة في جميع أرجاء الغرفة. والستائر لا تزال مفتوحة ولكن الظلمة طغت على كل شيء، والساعة تشير إلى ١:٥٧ صباحاً. ولكنني أشعر وكأنّ الأمر استغرق عدة ثوانٍ فقط.

الوقت مفهوم بسيط، ولكن من الصعب فهمه أو تفسيره. فالعلم يُظهر أن الوقت يتم إدراكه من قبل أجزاء معينة من الدماغ، وهناك بعض العقاقير التي قد تجعل الوقت يمر بسرعة أو ببطء شديد. ويقولون دوماً “لن تشعر بمرور الوقت إن كنت تقوم بأمر ممتع”. وهذا قول صحيح تماماً! ولكن لماذا؟ وكيف؟ ولماذا يمرّ الوقت بوتيرة بطيئة مستفزة في حال أردنا بيأس أن يمرّ بسرعة؟

على مدى التاريخ كانت هناك نظريات عديدة تتعلق بالوجود الفعلي للوقت ولكنها غير محددة، إلى أن جاء أينشتاين الذي قام بربط الوقت بالفضاء تحت مسمى “نظرية النسبية” الشهيرة. الوقت هو الفضاء، والفضاء هو الوقت: ويطلق على هذا النموذج اسم استمرارية الزمكان (أي الزمان والمكان). إنها فكرة غريبة ولكن تم إثبات صحتها علمياً وكذلك من خلال التجارب البسيطة. فالأبعاد الثلاثة في فضائنا لا يمكن لها أن تكون دون البعد الرابع ألا وهو الوقت! الفيزياء الكمية (دراسة الجسيمات) تدلل أيضاً على أن الجسيمات تغير سلوكها عندما تتم ملاحظتها ومراقبتها، ما يعني أن تصورنا يؤثر على واقع العالم الفيزيائي من حولنا. قد تكون هذه ظواهر غريبة ولكنها قامت بإثبات مفهوم الوقت وبالتجارب البسيطة مجدداً.

See Also

ما عليك إلا الشعور بالرضى والامتنان لأن لك قلباً نابضاً بالحياة في هذا العالم العجيب الغريب، وهذا سيجعلك تدرك أنك قادر على إيقاف الزمن متى شئت.

فتبعاً للعلم، نحن نمتلك القوة للتحكم في الوقت، وقد يقول البعض أن لأفكارنا القدرة على التأثير على واقعنا بناءً على التوقعات الإيجابية أو السلبية (الذبذبات) تجاه أمر معين، وأنا لن أذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، وسألتزم بالحديث بما يتوافق مع العلم. فنحن نستطيع السيطرة على عوالمنا، وذلك لأنه وبغض النظر عن المحيط الماديّ من حولنا، فنحن نمتلك الحرية والمرونة للتحكم بأفكارنا وعقولنا، وهذا أمر لا يمكن لأحد آخر أن يسيطر عليه. فإن استطعنا تغيير نظرتنا إلى المواقف بناءً على المتعة أو الملل، والنظر إلى اللحظة نفسها وتقديرها كما هي بغض النظر عن الموقف، سنكون قد حققنا إنجازاً رائعاً.

ما عليك إلا الشعور بالرضى والامتنان لأن لك قلباً نابضاً بالحياة في هذا العالم العجيب الغريب، وهذا سيجعلك تدرك أنك قادر على إيقاف الزمن متى شئت. قدّر اللحظة، وحاول أن تتمسك بكل ثانية من حياتك. فهذه اللحظة قد تمر وكأنها عمر بأكمله، وقد تمر كمرّ السحاب، الأمر كله منوط بك. قد يفقد الآخرون القدرة على تقدير الحياة، أمّا نحن فلا زال لدينا مقدار ضئيل من الوقت لنقم بتقدير كل لحظة فيه قبل أن نتلاشى في لحظات كسحب الدخان.

This is also available in الإنجليزية if you'd like.

Bahrain-based digital platform and publication for startups in the Middle East. Exclusive events, in-depth workshops, insightful content, and informative news. In strategic partnership with Tamkeen Bahrain, Zain Bahrain, National Bank of Bahrain, Zoho, Tenmou, and StartUp Bahrain.

Startup MGZN © 2020. All Rights Reserved.