قيادة التغيير

هل تعتقد أن شركتك بحاجة إلى تغيير جذري؟ قد تكون على حق، وسيحتاج الأمر بذل مجهود كبير- ولكنّ فكتوريا ماكفارلاين هنا وستسهّل الأمور عليك من خلال إخبارك بكافة التفاصيل الهامة.

التقدم التكنولوجي، إضافة إلى العوامل الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية، والقانونية، والبيئية، كلها قوىً شديدة التأثير في زيادة سرعة الشركات في السعي وراء التغيير وتقبّله –  وذلك حتى تحافظ على ما وصلت إليه في مجال الأعمال المعقد والذي تغلب عليه المنافسة. وعلى كل حال فالتغيير ضمن السياق التنظيمي، هو كذلك قوة دافعة يجب الانتباه إليها. فالتغيير قد يؤدي إلى تراجع أداء الشركة، أو قد يجعلها في الطليعة. فكونك الأول في الإتيان بمنتج جديد مبتكر ليس كافياً دوماً في حال كان منافسوك يعملون على الإتيان بمنتجات أفضل وأقل ثمناً!

ففي حقيقة الأمر ما يبقي مشروعك على قيد الحياة لا بل وما يساهم في ازدهاره في عالم الأعمال هو الابتكار المستمر. وتيرة التغيير هذه تحتاج إلى قائد بمواصفات جديدة: شخص يستطيع تحضير شركته للتغيير، ومساعدتها على التأقلم بينما تحاول بصعوبة تخطي الأمر. فالمسؤولية الحقيقية التي تقع على عاتق القائد هي تحضير مؤسسته للتغيير الدائم. على  القادة أن يحضروا الناس لتقبل التغيير فيكون سبباً أساسياً لتحفيزهم، وذلك من أجل خلق شركة معتمدة على ذاتها يتطور إدراكها باستمرار. التغيير التنظيمي يحتاج من القائد أن يمتلك الذكاء العاطفي، بحيث يستطيع إلهام الآخرين بدلاً من أمرهم وتوجيهم. وهي دون شك عملية معقدة من النادر أن يقوم أحدهم بإتمامها وحده، بغض النظر عن مهاراته ومميزاته. فالتغيير التنظيمي الناجح يحتاج قائداً باستطاعته الحصول على الدعم من قبل جميع المستويات في الشركة في سبيل التغيير.

للأسف تفشل معظم مبادرات التغيير التنظيمي. وقد اكتشف جون كوتر-وهو بروفيسور في جامعة هارفارد ومختص في مجال التغيير- ثمانية أسباب تؤدي إلى ذلك، وقام بإعادة هندستها لتشكل ثماني خطوات في إدارة التغيير. فبالرجوع إلى نموذجه، فعلى القادة أن يقوموا بزعزعة الوضع الراهن من خلال خلق إحساس بضرورة التغيير، ومن خلال حصولهم على الدعم المطلوب ببناء “تحالف إرشادي” مكون من أناس موثوقين قادرين على تنفيذ التغيير المطلوب. وفائدة اعتماد الأسلوب الجماعي التشاركي تتأتى من شعور الموظفين في المستويات الدنيا بأن التغيير الحاصل غير قسري، وبالتالي يحبذون المشاركة.

See Also

وعلى القادة أن يقوموا بخلق رؤيا تغيير إجبارية- وأن يمرروا هذه الرؤيا للآخرين وأن يحرصوا على فهمهم لها. رسم صورة جذابة عن المستقبل هو أمر أساسي لتقبل وتنفيذ التغيير. إشراك الموظفين على اختلافهم في عملية التغيير سيكون ذا تأثير أكبر من الالتزام باستراتيجية صممتها الإدارة العليا. وعلى كل حال فالرؤيا الملهمة لا فائدة لها إن لم يستطع الموظفون اتباعها. على القادة أن يزيلوا كل معيقات التغيير الهيكلية والإجرائية. وهذا يشمل التأكد من امتلاك طاقم العمل المهارات اللازمة لتقديم أداء جيد ضمن البيئة المتغيرة.

وفي النهاية، عليك أن تتذكر أنّ التغيير يحتاج إلى وقت. وهو عملية مكررة وفوضوية ينتج عنها أعباءٌ أثقل، وقد يؤثر في مستويات الطاقة والتحفيز. ولذلك عليك أن تحتفل بالإنجازات الصغيرة مع موظفيك في رحلة التغيير هذه.

This is also available in الإنجليزية if you'd like.

Bahrain-based digital platform and publication for startups in the Middle East. Exclusive events, in-depth workshops, insightful content, and informative news. In strategic partnership with Tamkeen Bahrain, Zain Bahrain, National Bank of Bahrain, Zoho, Tenmou, and StartUp Bahrain.

Startup MGZN © 2020. All Rights Reserved.