Startup MGZN

أي شيء ممكن طالما كنت قادراً على دفع الثمن!

وأنا جاد فيما أقول.

فأنت تستطيع تعلم أي شيء أو امتلاك أي شيء، وتستطيع أن تكون أي شيء تريده، ما دمت قادراً على دفع الثمن.

تستطيع أن تصبح مليونيراً خلال مدة ليست بالطويلة.

وتستطيع أن تصبح خبيراً في أي مجال تريده.

وتستطيع أن تنشيء مشروعاً ناجحاً.

وتستطيع امتلاك فهم روحاني عميق.

وتستطيع المشاركة في ترياثلون الرجل الحديدي.

وتستطيع أن تكون شخصاً متعاطفاً ومحباً وداعماً.

وتستطيع أن تحظى بعلاقة جميلة ذات معنى مع شريك حياتك، أو مع زملاء العمل، أو مع معلميك، ومع كل من يلهمك.

وتستطيع أن تصبح الشخص الذي تعلم يقيناً أنك تستطيع أن تكونه.

وتستطيع أن تعيش الحياة التي تعلم يقيناً أنك تستحقها.

ولكن عليك أن تدفع الثمن.

عليك أن تتخذ قراراً حاسماً: فإن كنت تحاول أن تكون في كل مكان، سينتهي بك المطاف دون الوصول إلى أي منها. وإن كنت تحاول أن تكون كل الناس، فسينتهي بك المطاف دون أن تكون أحدهم.

يجب أن تختار ما تريد القيام به، ومن تريد أن تكون.

عليك أن تتخلى عن عدة أمور تافهة في سبيل التركيز على بعض الأمور الأساسية.

وعليك أن تتخلى عن الخيارات الجيدة غير النهائية في سبيل التركيز على خيارات قليلة مثلى.

عليك أن تدير وقتك، وأن تدير نفسك وعقلك.

لا تبرر عدم سعيك وراء أحلامك.

عليك أن ترغب حقاً في الوصول لما تريد؛ لأنه حالما تفعل ذلك، لن يقف شيء في طريقك وستحقق مبتغاك.

عليك أن تتخلص من عاداتك السيئة.

عليك أن تعيد ترتيب أولوياتك.

وعليك أن تكون قادراً على الرفض أكثر.

في كل يوم يمر عليك، يجب أن تلتزم بأولوياتك.

وعليك أن تدفع الثمن.

إن كنت تنوي دفع الثمن، فأنت تستطيع ودون أدنى شك أن تحصل على أي شيء تريده.

ولكن عليك أن تكون غير مرتاح حيال وضعك الحالي بشكل يجعلك تتوقف عن تصفح الفيسبوك، ويجعلك تتوقف عن إهدار وقتك فيما لا ينفعك.

عليك أن تركز على التعلم والابتكار بدلاً من الرضوخ لملهيات الحياة والسماح لها بتشتيتك.

قد تكون عشرات من الأنشطة التي تقوم بها على مدار اليوم غير نافعة لك ولا تخدمك بصورة إيجابية.

عليك أن تتخلص من هذه النشاطات، وأن تتركها في الماضي، وأن تملأ حاضرك ومستقبلك بنشاطات تخدم هدفك وتوصلك إلى حيث تريد.

اسأل نفسك:

عندما تمتلك 5 دقائق فراغ، كيف تقضيها؟ هل تترك ما حولك يلهيك ويشتتك؟ أم أنك تقوم بدفع الثمن؟

عندما يرن المنبّه في الصباح، هل تقوم بالضغط على زر الغفوة، أم أنك تدفع الثمن؟

عندما يتوجب عليك التفكير والابتكار، هل تستسلم للتشتت، أم أنك تدفع الثمن؟

عندما تكون مع أحبائك، هل تقضي الوقت على هاتفك الذكي، أم أنك تدفع الثمن؟

هل أنت جديٌّ حيال ما تقوم به؟ أم تتظاهر بالجدية؟

هل ترغب في الوصول إلى هدفك حقاً، أم لا تزال غير أكيد حيال ذلك؟

هل تتقدم خطوة واحدة في عشرات الاتجاهات، أم تتحرك عشرات الخطوات في اتجاه واحد؟

كم عدد الساعات التي أهدرتها اليوم؟ وكم عدد الساعات التي قضيتها وأنت تدفع الثمن؟

ما الذي تريده حقاً؟

هل تنوي جديّاً أن تدفع الثمن؟

لا يوجد شيء في الحياة دون مقابل، وخصوصاً وقتك؛ فكل شيء لديه ثمن، وعندما يتعلق الأمر بوقتك، فالثمن غالٍ جداً! فأنت لن تستطيع استعادة ولو ثانية واحدة من وقتك.

تستطيع أن تحيا حياتك بوعي تام، ويمكنك قضاء وقتك في أمور تقدرها، وتستطيع أن تكون الشخص الذي تريده، ويمكنك الاستمرار بالتقدم والتطور، حتى وإن أصبحت ناجحاً بالفعل.

ولكن عليك أن تدفع الثمن!

أنت لا تستطيع تزييف الأمر. فما تريده موجود أمامك، وما عليك سوى اختياره.

This is also available in الإنجليزية if you'd like.

Benjamin Hardy