كل منا يتحدث عن اتخاذ قرارات حاسمة لتغيير حياته نحو الأفضل…وللأبد. ولكن كم عدد الأشخاص الذين نجحوا في ذلك؟ أكمل قراءة هذا اللقاء لتعرف كيف نجحت مؤسِّسة Seedstars World في ذلك – وكيف ساعدت غيرها من روّاد الأعمال.

ما الذي دفعك إلى ترك وظيفتك المستقرة في L’Oréal وتأسيس Seedstars World؟

“في كل يوم يمر عليك، قم ولو بأمر واحد يخيفك.” إليانور روزفلت.

أذكر تماماً اللحظة التي اكتشفت فيها هذه الحكمة وأدركت حينها كم أنا بعيدة عن تطبيقها. وكان ذلك قبل أربعة أعوام، ووقتها لم أكن أشعر بالسعادة حيال ما أقوم به، حتى وإن بدا الأمر وكأنني أعيش حياة مثالية فيما يتعلق بالجانب المهني. فقد كنت بعيدة كل البعد عن الحياة المليئة بالمغامرات، ولم يكن هناك ما يدفعني لأخرج من منطقة الراحة. لذلك قمت بطباعة تلك الحكمة وألصقتها على الحائط أمامي، وقررت البحث عن أمر ذي تأثير أكبر وقيمة أعظم.

وخلال ذاك الوقت، التقيت بـ بيير ألان ماسون، وهو أحد المؤسسين المشاركين، والذي تحدث إليّ عن رغبته في بناء شبكة عالمية من روّاد الأعمال، لفهم ما يقوم به روّاد الأعمال الآخرين في أماكن أخرى من العالم. واستناداً إلى هذه الفكرة بدأنا عملية العصف الذهني لتحديد أحسن الوسائل للجمع بين أفضل الشركات الناشئة، حيث يقوم المساهمون المختلفون ببناء أنظمة بيئية محلية. وعندها فقط قمنا باستحداث منافسة عالمية وحصرية للشركات الناشئة بحيث تركز على الأسواق الناشئة.

وبعد ذلك قررت ترك وظيفتي، وغادرت البلد الذي كنت أعيش فيه، وبدأت رحلة حول العالم استمرت قرابة العشرة أشهر للبحث عن أفضل الشركات الناشئة!

كيف أثر هذا القرار على حياتك؟

لا يزال هذا القرار يؤثر على حياتي حتى هذه اللحظة، فهو أفضل وأهم قرار اتخذته في حياتي.

لقد قمت بالسفر حول العالم لعام كامل. كيف كانت تلك التجربة؟

قبل تلك الرحلة تملكتني مخاوف عدة؛ فقد ربطت المكسيك بتجارة المخدرات، وأندونيسيا بالتلوث، والفوضى والازدحام المروري وكنت أظن أن كل سكان نيجيريا من الخاطفين. ولكن وعندما قمت بزيارة تلك المدن فعلياً تسنى لي إدراك الحقيقة، وأن 99% من الناس هم أناس طيبون وودودون، وأدركت كذلك كم نفتقد إلى الكرم في أوروبا مقارنة بالمجتمعات الأخرى في أفريقيا، وآسيا، وحتى أمريكا اللاتينية. فكل الأشخاص هناك رائعون، ويتحلون بالكرم، ومنفتحون على الثقافات الأخرى ويحدوهم الفضول تجاهها. ولا شك أنني حظيت بفرصة رائعة للسفر حول العالم، والالتقاء بروّاد الأعمال، وهم أشخاص مميزون في طرق سعيهم للتغيير وإحداث الفرق. وقد يفكر أحدهم أن تجربتي كانت غير واقعية، ولكن هناك قاعدة أساسية في Seedstars وهي: “ألّا يمكث أحد منا في فندق”، وأرتأينا أن نجعل البقاء في منازل السكان المحليين عاملاً أساسياً للنجاح. وهو حل بسيط وفعال يسمح لنا بالبقاء في مرحلة الاستكشاف أثناء اختبارنا للنظام البيئي الحقيقي المحلي. فلا توجد طريقة أفضل من التعلم من المحليين أنفسهم، والنتيجة التي خرجت بها من التجربة لم تتغير بتاتاً، فنحن متماثلون في اختلافاتنا، على النحو الفردي والجماعي.

ولذلك أشعر أن هناك حافزاً كبيراً للجميع للسفر والتفاعل مع الثقافات المختلفة على الصعيد العملي. فهذا يجعل كلاً منهم مدركاً لاستحالة وجود تعريف واحد للسعادة، أو الحب، أو الزواج، أو التفاوض…إلخ.  وكان هذا الاكتشاف حاسماً بالنسبة لي، فلم أعد أرى الأمور كما كنت أراها سابقاً، فهناك منظورات كثيرة أخرى أستطيع الارتكاز عليها عند التفكير في شيء ما.

لماذا ركزت Seedstars World  على الأسواق الناشئة منذ البداية؟

للتوضيح فالأسواق الناشئة هي أي بلد يمتلك خواص السوق المتقدم، ولكنه يزال لا يرقى إلى المعايير التي تجعله سوقاً متقدماً. والأسواق الناشئة هي مركز الخريطة وهي مركز الابتكار. فلم تعد نيجيريا وكمبوديا وأندونيسيا رموزاً للفساد وتجارة المخدرات، بل أضحت حاضنات لروّاد الأعمال الموهوبين؛ فبحلول عام 2030، سيتمركز 87% من سكان العالم في الأسواق الناشئة، وبحلول عام 2020 ، ستقع 80% من الهواتف الذكية ضمن الأسواق الناشئة. وهذا ما صرح به سابقاً الاقتصادي الصيني ‘زهو مين’ والذي يشغل منصب نائب المدير العام في IMF حين قال في عام 2015 “سيتذكر الناس هذه السنة بكونها السنة التي كانت فيها الأسواق الناشئة مسؤولة عن نصف الناتج المحلي الاجمالي العالمي.”

والقفز التطويري هو مفهوم رائع: حيث تقوم البلد فيه بتبني التكنولوجيا المتقدمة لكونها أكثر فاعلية للمستهلكين من حيث التكلفة والإنتاجية (مثل الحواسيب والهواتف الذكية). وهذه الظاهرة تحدث في كافة المجالات، تماماً مثل التكنولوجيا النظيفة، والرعاية الصحية، والأموال الإلكترونية.

كيف تقوم Seedstars World  بدعم النظام البيئي للشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

في البداية، كان من المهم لـ Seedstars أن تقوم بوضع كل المدن على الخريطة التقنية، لإتاحة الفرصة لجميع روّاد الأعمال لطرح أفكارهم على المستوى العالمي. ولهذا فمن المهم جداً لنا أن نصل إلى كل هذه الأسواق من خلال ‘منافسة الشركات الناشئة’. والتي تسمح للشركات الناشئة بالالتحاق ببرامج التدريب، وبجلسات طرح الأفكار؛ حيث بإمكانهم طرح أفكارهم مباشرة أمام المستثمرين والتواصل مع أهم محركي النظام البيئي. وتتمثل مهمتنا في ربط المساهمين المختلفين، ودعم الشركات الناشئة لتطوير مشاريعها، وبالطبع المساعدة في جمع المال، حتى يتسنى لها الانتقال إلى المرحلة التالية!

برأيك، ما هي أكبر المشكلات التي تواجه روّاد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟

لا تزال ثقافة الفشل محرمة، ولا توجد مواهب كافية في النظام البيئي.

الثقافة والتعليم: هناك مواهب خيالية حول العالم، ولكن ليس كل أصحاب المواهب لديهم الإمكانية للتعلم ولتطوير أنفسهم، ولا تتاح لهم البنية التحتية الملائمة – وليس لإنشاء شركاتهم وحسب، وإنما لتطويرها.

المستثمرون المؤهلون: لا شك أن المستثمرين الممولين يقدمون يد العون وكذلك شركات رأس المال الاستثماري، ولكن لا زال هناك الكثير للقيام به على أيدي المحليين أنفسهم.

عدم التفكير بالمشاريع الضخمة: في بعض النظم البيئية في المنطقة، لا يفكر روّاد الأعمال في المشاريع الضخمة. رغم أن الفرص في العالم العربي هائلة!

عدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي في مناطق معينة.

وماذا عن رائدات الأعمال في المنطقة؟ هل هنّ قلة؟ وهل يواجهن صعوبات معينة؟

أثارت بلدان مثل الأردن إعجابنا بلا شك، فالأردن تمتلك مجتمعاً قوياً من السيدات المؤثرات. وأعتقد أن السبب يعود إلى الدور الفاعل الذي تقوم به جلالة الملكة رانيا في دعم القيادة وريادة الأعمال. ولكن، وعلى الرغم من أن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد قامت بمجهودات كبيرة لتقليص الفجوة بين الجنسين، إلا أن هناك الكثير ليتم القيام به فيما يتعلق بالرعاية الاجتماعية للمرأة في المنطقة. وفي الواقع لا تزال النساء يمتلكن وصولاً محدوداً للخدمات والمصادر المالية، ما يجعل إطلاق مشاريعهم الخاصة بصورة مستقلة أمراً صعباً للغاية، ولكن الكل يدرك أن تشجيع ودعم عدد أكبر من النساء لدخول سوق العمل سيعزز الناتج المحلي الإجمالي، ولذلك تتحرك الحكومات لجعل أماكن العمل أكثر ملاءمة للنساء – سواء الخريجات الشابات أو ذوات الخبرة في مجال عملهن أو الأمهات.

وكثيراً ما كنت أشعر أن بيئة العمل في الشرق الأوسط تتميز بالوعي المتزايد حيال قضايا المرأة بصورة تقدمية أكثر من العديد من الدول المتقدمة في الغرب. ولرائدات الأعمال اللواتي يسعين للحصول على فرص أكبر، فالدعم موجود وبقوة سواءً الدعم المالي أو غيره.

وقد شهدنا العديد من النجاحات لسيدات طموحات ولامعات قمن بتأسيس شركاتهم الناشئة في الأردن ولبنان، ودول الخليج العربي، وتونس، ومصر، وتركيا. كما أن الطاقة والديناميكية التي تجلبها السيدات فريدة من نوعها. والمستثمرون يدركون أن النساء يمتلكن منظوراً متميزاً كقائدات ورائدات أعمال – ما يعد أمراً مهماً وقيماً للمجتمع وكذلك للاستثمار. فنحن نعيش في وقت لم تعد فيه رائدات الأعمال استثناءً وإنما أضحى من الطبيعي أن ترى رائدات الأعمال في كل مكان. وباختلاف الأشخاص تختلف مستويات الدعم المقدمة لهنّ، ولكن بصورة عامة، هناك تقبل ثقافي وتشجيع مذهلين. والعديد من شركائنا الأساسيين – مثل UK Lebanon Tech Hub في لبنان، و Orange BIG Accelerator في الأردن، و in5 في الإمارات العربية المتحدة- تشغل النساء فيها مناصب عليا.

ما هي النصائح التي توجهينها لروّاد الأعمال من الشباب؟

See Also

أن يحيطوا أنفسهم بأفضل الناس.

أن يشعروا بالراحة حيال خروجهم من منطقة الراحة.

أن يتميزوا بالمرونة، فلا مكسب دون تعب.

الشعور بالحب تجاه العملية برمتها، فالنتيجة ليست سوى محفز.

أن يعتادوا على مواجهة الفشل والاستفادة منه كتجربة لإدارة المشاريع بصورة أفضل.

التخلص من الطاقة السلبية.

التركيز على القيم المشتركة عند اختيار المؤسس المشارك، وليس على المهارات.

الشغف، الشغف، والشغف.

ما هي الخطط المستقبلية لـ Seedstars World؟

على مدى الأربع سنوات السابقة عملنا بجد لبناء منصة وشبكة لعلامتنا التجارية الرائدة، Seedstars World Competition، ونسعى الآن إلى توسعة نشاطاتنا الاسثمارية. ونهدف خلال سنتين من الآن إلى افتتاح أكاديميات Seedstars في 15 موقعاً مختلفاً، والاستثمار في ما يزيد على 50 شركة تكنولوجية مستفيدين من عدة صناديق إقليمية مختلفة.

وبالمناسبة، لا تفوتوا مؤتمر قمة Seedsars، والذي سيتم عقده في السادس من أبريل في لوزان، سويسرا. ولمزيد من المعلومات زوروا الموقع الإلكتروني Seedstarssummit.com. ونرجو منكم الاستفادة من الخصم التالي والذي تم إنشاؤه خصيصاً لمجتمع Startup MGZN: bit.ly/ssw_startupmgzn

وللمستثمرين المهتمين بفرص الاستثمار في أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية، أو آسيا، أرجو منكم التواصل معي عبر البريد الإلكتروني التالي .

This is also available in الإنجليزية if you'd like.

Bahrain-based digital platform and publication for startups in the Middle East. Exclusive events, in-depth workshops, insightful content, and informative news. In strategic partnership with Tamkeen Bahrain, Zain Bahrain, Zoho, and StartUp Bahrain.

Startup MGZN © 2019. All Rights Reserved.